أسرة شباب الدلتا

أسرة شباب الدلتا

مرحبا" بكل السادة الزوار والاعضاء . نرجوا ان ينال المنتدى اعجابكم . بتسجيلكم نزداد تشريفا" وباقتراحاتكم نزداد تطويرا" . اهلا" بكم فى اى وقت ومن اى مكان ... ادارة المنتدى
حافظوا على مصر . اللهم احفظ بلدنا مصر من كل سوء وجنب اهلها الفتن يا رب العالمين . حافظوا على مصر

    حوار بين عباتين

    شاطر
    avatar
    sahar samy

    انثى عدد المساهمات : 164
    نقاط : 6129
    السٌّمعَة : 13
    تاريخ التسجيل : 11/11/2010
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : طالبة بكلية الاداب
    المزاج : متفائلة وحسه ان اللى جاى افضل

    حوار بين عباتين

    مُساهمة  sahar samy في السبت ديسمبر 18, 2010 11:20 pm

    حوار بين عباتين
    العباءة الحديثة:
    أيتها البالية ويا بقية القرون الخالية, أما آن لك أن ترحلي عنا لم نعد نطيقك فقد مللناك, جرفتك الموضة إلى بئر عميق وواد سحيق..عزفت عنك النساء فليس فيك إغراء.

    العباءة المحتشمة:
    تسمي نفسك حديثة وأنت دعية خبيثة, دستك بيننا أيد خبيثة جعلتك لشهواتها مطية, أنزلوك عن الرؤوس إلى الأكتاف ثم جعلوك من قماش شفاف وقالوا..لا..، خير ما دام في القلب عفاف.

    العباءة الحديثة:
    أما أنت فلم نعد نراك إلا على رؤوس العجائز أو ظهور الجنائز, هجرك بنات هذا الزمان الريان ذوات العقد الفتان والحذاء الرنان, لا مكان لك في عصر الحرية إنك رمز الرجعية وعنوان الهمجية .

    العباءة المحتشمة
    :يا خبيثة نقشوا منك الأكمام وزينوك من الأمام، جعلوك في أيديهم ألعوبة وفي كل يوم لك أعجوبة, فلست ستراً لكل حِسَان بل أنت فتنة هذا الزمان ورمز للفسوق والعصيان. يا داعية السفور وبريد الفجور يا لعنة كل العصور، حامت حولك العيون وطمع فيك كل مفتون.

    العباءة الحديثة:
    تضحك ها قد طرقت كل باب ولبستني كل كعاب فسحرت الشباب وسلبت الألباب ضيقت عليك الخناق, فكسدت في الأسواق.

    العباءة المحتشمة:
    يا لعينة كم هتكت للبيوت من ستر، وجررت للخزي من حر، كم أهجتِ من عِبَر، وغرزت من إبر، وكسرت من جر. زرعت فينا الإسفاف، وقوضت أركان العفاف يا فتنة عصية يا شر بلية، تزعمين أنك عصرية وترمزين للحرية ستعلمين غداً إذا نزعوك بالكلية فليس في حريتهم عباءة، إنما هي عريّ ودناءة.

    العباءة الحديثة:
    يا بالية غداً أراك تقبرين وإلى غير رجعة ترحلين فمصيرك في هذا الزمان الفناء فعبثاً تحاولين البقاء يا لون الخنفساء يا شكل الخباء.

    العباءة المحتشمة:
    وأنت لا شكلك المحبوك ولا سترك المهتوك يرضي لهم أي صعلوك وسيجرفك سيل الحضارة ليجعل مكانك نضارة, تقي شعاع الشمس وتصبحين حديث الأمس .. هذا حالك مع أصحابك، أما أصحابي فلا يرضون سواي بدلاً ولا يرضون عني حولاً.

    العباءة الحديثة:
    يا قديمة ليس فيك من الذوق لمسة ولا من السحر همسة, ألا ترين تعدد ألواني وأنواعي وإقبال البنات على إغرائي وإبداعي؟!!

    العباءة المحتشمة:
    أتعيرنني بأني كاسده وأنا حجاب كل عابدة، أما أنتِ صممتك أفكار الشيطان فأبعدتك عن هدي القرآن. أنت بنت دور الأزياء وأنا وليدة عصر النقاء.

    العباءة الحديثة: أرى أن لابِسَتِك تجرك جراً وتزيدها من الحر حراً وتضيفين إلى عمرها من السنين عشراً.

    العباءة المحتشمة:
    تقولين أني أجر جراً هل غاب عنك الحديث " يرخين شبراً " وتشتكين الحر والله تعالى يقول :{ِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً}

    العباءة الحديثة: أرضيت كل الأذواق وكشفت جمال الأعناق، أظهرت سحر الأرداف، وكشفت حسن الأطراف. أبديت المليح وسترت القبيح فلو لبستني قردة أصبحت كالوردة.

    العباءة المحتشمة:
    أنت في شرعنا حرام وليس لك بيننا مقام وأن تسابقت إليك الفتيات كما إلى النار الفراشات.

    العباءة الحديثة:
    لا تعجبي غداً إن تركوك أو حتى مزقوك لأن بقاءك محال ولا تصلحين على أية حال فارحلي بسلام أو انتظري الموت الزؤام.

    العباءة المحتشمة:
    إنك زيف باطل لا محالة زائل يا شكل الغراب يا أحقر من الذباب يا فريسة سهلة للذئاب لو كان الأمر بيدي أحرقتك وفي النيران سعرتك فاعرفي قدرك أراني الله عن قريب قبرك.

    اختاه دونك حاجز وستار.....ولديك من صدق اليقين شعار
    عودي الي الرحمن عودا صادقا.....فبه يزول الشر والأشرار
    اختاه دينك منبع يروى به.....قلب التقي وتشرق الانوار
    أختاه
    أختاه ... هل هذا حجاب الإسلام ..؟
    مابالك أختي الحبيبة ..؟ هو ستر وعفاف.. فكيف تحول إلى عرض أزياء ..؟؟
    أختاه .. هو عز وفخر لكِ تنالين به الأجر .
    فلما جعلته بابًــا لحصد الذنوب والسيئات ؟؟؟؟؟؟
    حبــيــبتي ... خذي وصيتي ...فلن ينفعك تبرجـــك واتباع هواكِ...
    لن ينفعك إلا عملك الصالح وهذا ماستحتاجينه في القبر هذا هو مصيرنا... وهذه نهايتنا ....... فهل علمت ماينجيك من ظلمة وعذاب القبر ؟

    تذكري إما روضة من رياض الجنة .. أو حفــــــرة من حفــــر النار
    فاغتنمي الفرصة قبل فواتها .........
    avatar
    عادل أحمد العوضى
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 283
    نقاط : 6458
    السٌّمعَة : 8
    تاريخ التسجيل : 08/10/2010
    العمر : 26
    انا ساكن هنا : طنامل الشرقى/اجا/دقهلية
    العمل/الترفيه : المدير العام للمنتدى-الكمبيوتر والانترنت
    المزاج : ف السحاااب

    رد: حوار بين عباتين

    مُساهمة  عادل أحمد العوضى في الأحد ديسمبر 19, 2010 11:02 am

    ترنيمة الحجاب (للشاعر أحمد مطر)

    قمر توشحَ بالسَحابْ.
    غَبَش توغل, حالما , بفجاجِ غابْ.
    فجر تحمم بالندى
    و أطل من خلف الهضابْ.
    الورد في أكمامه.
    ألق اللآلئ في الصدفْ.
    سُرُج تُرفرفُ في السَدَفْ.
    ضحكات أشرعة يؤرجحها العبابْ.
    و مرافئ بيضاء
    تنبض بالنقاء العذبِ من خلل الضبابْ.
    من أي سِحرٍ جِئت أيتها الجميلهْ ؟
    من أي باِرقة نبيلهْ
    هطلت رؤاك على الخميلةِ
    فانتشى عطرُ الخميلهْ ؟
    من أي أفقٍ
    ذلك البَرَدُ المتوجُ باللهيبِ
    و هذه الشمسُ الظليلَهْ ؟
    من أي نَبْعٍ غافِل الشفتينِ
    تندلعُ الورودُ ؟
    - من الفضيلَهْ.
    هي ممكنات مستحيلهْ !
    قمر على وجه المياهِ
    َيلُمهُ العشب الضئيلُ
    وليس تُدركه القبابْ.
    قمر على وجه المياه
    سكونه في الاضطراب
    وبعده في الاقترابْ.
    غَيب يمد حُضورَه وسْطَ الغيابْ.
    وطن يلم شتاته في الاغترابْ.
    روح مجنحة بأعماق الترابْ !
    وهي الحضارة كلها
    تنسَل من رَحِم الخرابْ
    و تقوم سافرة
    لتختزل الدنا في كِلْمتين :
    ( أنا الحِجابْ ) !
    الحُسْنُ أسفرَ بالحجابِ
    فمالها حُجُبُ النفورْ
    نزلت على وجهِ السفورْ ؟
    واهًا ...
    أرائحة الزهور
    تضيرُ عاصمة العطورْ ؟
    أتعف عن رشْفِ الندى شَفَةُ البكورْ ؟
    أيضيق دوح بالطيورْ ؟ !
    يا للغرابة !
    _ لا غرابهْ .
    أنا بسمة ضاقت بفرحتها الكآبهْ.
    أنا نغمة جرحت خدود الصمت
    وازدردت الرتابهْ.
    أنا وقدة محت الجليد
    وعبأت بالرعب أفئدة الذئابْ.
    أنا عِفة و طهارة
    بينَ الكلابْ .
    الشمس حائرة
    يدور شِراعُها وَسْطَ الظلام
    بغير مرسى
    الليلُ جن بأفقها
    والصبحُ أمسى !
    والوردة الفيحاء تصفعها الرياح
    و يحتويها السيل دَوْسا.
    والحانة السكرى تصارع يقظتي
    و تصب لي ألما و يأسا.
    سأغادرُ المبغى الكبيرَ و لست آسى
    أنا لستُ غانية و كأسا !

    نَعلاكِ أوسعُ من فرنسا.
    نعلاكِ أطهرُ من فرنسا كلها
    جَسَدًا ونفْسا.
    نعلاك أجْملُ من مبادئ ثورةٍ
    ذُكِرَتْ لتُنسى.
    مُدي جُذورَكِ في جذورِكِ
    واتركي أن تتركيها
    قري بمملكةِ الوقارِ
    وسَفهي الملِكَ السفيها.
    هي حرة ما دامَ صوتُكِ مِلءَ فيها.
    وجميلة ما دُمتِ فيها.
    هي مالَها من مالِها شيء
    سِوى ( سِيدا ) بَنيها !
    هي كلها ميراثُكِ المسروقُ:
    أسفلت الدروبِ ,
    حجارةُ الشرفاتِ ,
    أوعيةُ المعاصِرْ .
    النفطُ ,
    زيتُ العِطرِ ,
    مسحوقُ الغسيلِ ,
    صفائحُ العَرباتِ ,
    أصباغُ الأظافرْ .
    خَشَبُ الأسِرةِ ,
    زئبقُ المرآةِ ,
    أقمشةُ الستائِرْ .

    غازُ المدافئِ ,
    مَعدنُ الشَفَراتِ ,
    أضواءُ المتاجرْ .
    وسِواهُ من خيرٍ يسيلُ بغيرِ آخِرْ
    هي كلها أملاكُ جَدكِ
    في مراكشَ
    أو دمشقَ
    أو الجزائِرْ !
    هي كلها ميراثك المغصوبُ
    فاغتصبي كنوزَ الاغتصابْ .
    زاد الحسابُ على الحسابِ
    وآنَ تسديدُ الحسابْ .
    فإذا ارتضتْ..أهلاً .
    و إنْ لم ترضَ
    فلترحَلْ فرنسا عن فرنسا نفسِها
    إن كانَ يُزعجُها الحجابْ !

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 10:03 pm